الأحد، ديسمبر 17، 2006

مريم



قصيدة مشتركة كتبها معي ابن زيدون
"تشددوا،لا تخافوا،هو ذا الهكم،الانتقام يأتي ،جزاء الله يأتي يخلصكم"
أشعياء 34:4

كان شتاء القريةعملاقا غاضب
يمشي بحذاء صخري
فيزلزل كل الأرجاء
ويصفر ثملا أغنية
مثل الاعصار
فتخاف النار...وتنطفيء
ويصيح بصوت رعدي!
فيهز شبابيك المنزل!
ويهز قلوب الأطفال!
******
الطفولة!
حلم شديد الحلاوة!
في الفم...
ذكرى لحلوى،
وأغنية عن أبيها-الذي قد مضى-والجنود!
كي ينيروا العراق الجديد!
******
الطفولة-ليندا-،
يعانقها الحلم
مع رفرفات الطيوربكل صباح جديد
تغرد مخلصة في حبور
نشيد البطولات
وفي العين راحت جموع الفراشات
تطير مع الحب
وليندا تغرد
"ليحفظ الهي القدير الجنود"
"ليحفظ الهي القدير الولايات"
******
ومريم
بعد تشاهد كل صباح
دماء أبيها الذي قد طواه الجنود.
******
الطفولة تجتاح ليندا الفتاة،
تردد للأم:
"أين أبي؟!"
فتبتسم الأم قائلة:
"في العراق الجديد!"
"يقاتل بالدم ...كل الجناة"
"يقاتل بالدم...باسم الحياة"
فتمتلأ البنت بالحب حتى الخشوع
وفي القلب يرتفع الأب
كي يصير ...يسوع!
*****
"الفراشات...ماتت من الجوع!"
"مريم!!..هل تجوع الفراشات؟!!"
تسائلها الأم_كي تخبيء خلف الجدار السؤالي نهر الدموع_
"حين داس الجنود على الزرع
يوم أبي...
قتلوه!
فماتت!"
فينكسر السد
كي تسيل الدموع
دافئة بعد-على الروح-
مثل دم الشهيد!
*****
تنطلق النار!
في لحظة الخوف هاربة
من قلوب الجنود
تنطلق النار!
في لحظة الكره باردة
من قلوب الجنود!
تنطلق النار
لا تعرف الفرق حين تميت
بين قلب العدو
وبين قلوب الصغار!
تنطلق النار
كي تعيد الجنود لليندا!
وتميت العراق مختنقا
من عفونة ذاك العمار
وليسود الشتاء.
وكان....
******
كان شتاء القرية عملاقا غاضب
يمشي بحذاء صخري
فيزلزل كل الأرجاء
ويصفر ثملا أغنية
مثل الاعصار
فتخاف النار...وتنطفيء
ويصيح بصوت رعدي!
فيهز شبابيك المنزل!
ويهز قلوب الأطفال!
والباب المسكين يقاوم
طرقات الريح المجنونة
ووراء الباب
امرأة
تحضن طفلتها الميتة!
وتغني باكية أغنية ما قبل النوم!
*****
نامي يا أجمل أطفال العالم
نامي
واستمعي
لحكاية ما قبل النوم
يحكى أن امرأة كانت
تقرأ سورة مريم كل صباح
لن تقرأها بعد اليوم!
لن تقرأها بعد اليوم!

12 Comments:

At 1:50 ص, Anonymous غير معرف said...

حلوة يا فاروووق بس يمكن انا مصابة بداء القافية شويه فبحب أوي الشعر المقفى بس مش يعني لازم يبقى كله على نفس الوزن لكن بحبه كده وكده بس هي معانيها ساامية أوي

 
At 10:59 م, Anonymous غير معرف said...

عاوز/ة كل الناس تعرف مدونتك
اشترك في مشروع الغريب لارشيف المدونات
http://elgharep.blogspot.com/2006/12/blog-post_15.html
............
المدونات العربية
http://arabblogs.blogspot.com/
........
بدل لما تحط لستة طويلة باسماء المدونات
عندك في مدونتك
حط اسم مدونة واحدة تحتوي على اسماء كل المدونات
........
عاوز اسمك يضاف الى قائمة المدونات
ارسل لنا اسم مدونتك وعنوانها و اسمك
على
za_shady@yahoo.com
...........
لو عجبك المشروع أخبر به كل اصدقائك لكي ينجح


امضاء
أعضاء مشروع الغريب لارشيف المدونات

 
At 2:55 م, Anonymous غير معرف said...

جميلة....

رقيقة فى بعض المواضع...

يمكن لو كانت بالقافية كانت هاتبقى اوقع على نفسى....

عودة حميدة....

هو انت متعود تغيب كتير كدا

 
At 1:50 م, Anonymous RR said...

اول ما قريتها جسمى اشعر من العملاق الثمل ذى الحذاء الصخرى خوفنى جدا بجد ... ومن موت مريم.. ليه موتها .. بالمناسبه هى القصيده جديده ؟ اصلى حسه انى قريتلك حاجه مشابه او يمكن تكون هى

 
At 4:48 م, Blogger ابن مرّ said...

دي قصيدة كتبتها أنا ويامن
ويامن هوا اللي موت مريم! بس هيا مريم رمز لكل حاجة حلوة فينا بتموت
شكرا يا R.R على متابعتك فعلا ونعم الأصدقاء

دندنة:

أنا أحيانا كتير بغيب علشان ظروف الشغل والحياة
شكرا على مرورك الكريم

 
At 12:33 ص, Anonymous the guest said...

slamo 3likom
awln bgd lzeza awy fkret elmix ely ben sh3rek w sh3er yamen....ana 2ret kol qseda mnhom 3la 7eda bs homa elatneen m3 b3d a7sn bkteer....t3ref ana b3d ma hklestha 7set bel7ozn awy w f3ln 3eny dm3et msh 3shan moot mariem laa 3shan gaw elqsyda koloh w elmoqarana elra23a ely 3mltoha ben lenda w mariem.......72e2y bravo 3lekom w rbna ywf2ekom l7agat 7lwa kteer zy kda w a7sn kman...bs we elnby elmra ely gaya ensha allh khloha fray7y shwea a7sn a7na 2lobna wg3ana lw7deha w nfsna nqra 7aga t3yshna f far7a w lo 7ta d2ay2...momken?

 
At 12:45 ص, Blogger aMiR-El ZaLaM said...

كلام جميل

فوق المعقول

مقدرش أقول حاجه عنه :d

غير إنه جميل بردو

 
At 1:10 ص, Anonymous غير معرف said...

السلام عليكم يا ابن مر

القصيدة دي جامدة جدا وبالذات الجزء الاولاني ياتري مين العبقري اللي كتبه..؟؟؟؟

 
At 1:13 ص, Anonymous غير معرف said...

السلام عليكم

انا طبعا باهزر في التعليق اللي فات...

الحقيقة الجزء الاولاني بتاع مريم كويس بس الجزءالتاني بتاع ليندا هو اللي اداها البعد او العمق اللي فيها...

يعني لو اتكلمنا عن مريم بس يبقي بنوري صورة من اللي بيحصل بس ...

انما لما نقارنه بما يقابله بيديله وضوح وبعد حقيقي
وكما يقول حد مش عارف هو مين "بضدها تعرف الاشياء"

اشوفك علي خير يا ابن مر

 
At 5:37 م, Blogger tamer said...

كلام جميل

واكثر من رائع

تحياتى

 
At 5:57 م, Anonymous R.R said...

ابن مررررررررر ..... هتقول انت كنت مين فى اغنية البنات ولا اسيحلك وانشرها؟

 
At 12:12 ص, Anonymous R.R said...

ايه يا عم احمد فينك مختفى ليه؟
على فكره انا عملت مدونه ليه
http://3ala-hamsh-el7aiah.blogspot.com/
يهمنى زيارتك ليها
اشفوفك على خير
متختفيش كده عايزين حاجه جديده

 

إرسال تعليق

<< Home