الاثنين، نوفمبر 06، 2006

رجاء

حنانيك ......عجّل
ولا تتمهل
ولا تجلد الروح.....
فوق التحمّل
فان الذي أرتجيه....مرورا
لرحماك..يأتي سريعا ويقبل
فما عاد في الأرض لي من عزاء
يصبّر قلبي الضعيف ليعمل
واني اشتياقي اليك عظيم
فأحسن ايابي اليك وأًجمِل
وبالعشق كنت تريح فؤادي
وبالحب كنت تعزّي وتوصِل
وها أنا ذا في اغترابي وحيد
أخاف ظلام فؤادي واسأل
وإن كنت أذنبت ربي كثيرا
فعفوك ربي أجل وأجمل
حنانيك
...حنانيك
..حنانيك....عجّل
ولا تتمهل
ولا
تجلد الروح فوق التحمل

6 Comments:

At 4:34 ص, Anonymous sally said...

ازيك يافاروق رجاء ديه عجبتني اوي خاصة ها أنذا في اغترابي وحيد اخاف ظلام فؤادي واسأل
هي جميلة وحلوة و......
بس هو انت سميت البلوج ليه كيف تحي الموتى
الف مبروك

 
At 12:08 م, Blogger ابن مرّ said...

بجد شكرا على مرورك يا سالي
أما عن سؤالك ،أتمنى أن تجيبك المدونة عنه

 
At 10:29 م, Anonymous GUEST said...

slamo 3likom ahmed
bged bged TO7FA f elaslop w fe elklmat w fe trteeb elafkar el7aga elw7eda elw7sha ely feha km ely2s elrheeb 3shan eh?.. we eh da ely ant mst3gel 3leh kda awy ?
ma ho kda kda gay ya akhwya mst3gel 3la eh?....bs ant bs ast3ed loh we b3den ab2a ast3geloh

 
At 6:24 م, Anonymous غير معرف said...

هممم... ايه يا مولانا الحكاية؟ مرة أكتشف انك بتكتب كلام حلو، ومرة أكتشف انك بتكتب شعر حلو... انت مين ياد وعملت ايه فى أحمد؟؟؟

حسن، حسن، قليل من الجد... كبداية، أنا أرى أن القصيدة لطيفة فعلاً... الموسيقى واضحة جداً، برغم وجود كسر فى الوزن هنا أو هناك... بالمناسبة، أرى أنك أعربت "وحيداً" على أنها حال وليست خبراً على مذهب أهل الكوفة... ماشى يا عم، إنما اختلافهم رحمة وكده

طبعاً أنت تعرف رأيى فى الفكرة، فلا داعى لذكره هنا :)

باختصار، لو أن لى أن أقول رأيى الشخصى البحت من الناحية الشعرية، فالقصيدة جميلة.. تحياتى لك يا ابن مر

 
At 11:01 م, Anonymous غير معرف said...

اظنك تعلم هذا البيت (اذا ما استطعت شيئا فدعه... وجاوزه الى ما تستطيع) واضف عليه من عندى (ولكن لياسك لا تنخدع...وتترك نفسك امامه ضريع) الهروب من الحياه ليس بالحل ....RR

 
At 6:49 م, Blogger ابن مرّ said...

يا ابن الزيني أصلابني الأسى على زمان راحل
RR لقد قرأت قرآءة المتمعن
وكم أنا شاكر لهذا جدا

 

إرسال تعليق

<< Home