الأربعاء، نوفمبر 28، 2007

سيدهارتا

ما زلت أخوض الكارما مع "هرمان هسه" في روايته سيدهارتا
أحيانا أشعر أني مثل سيدهارتا ولكني بدلا من أن أتم دورتي مرارا أمتصها من الكتب
ربي لولا أنت ما أهتدينا ولا صمنا ولا صلينا
ادعوا لي أن يحفظ الله قلبي



"ما زلت أذكر أن ذلكم الرجل الدامع العينين الناظر للسماء......هو ذاته سيدي محمد الذي على يديه لم أكن سيدهارتا آخر أو هرمان هسه يتصفح سفر الكون وهو لا يعرف القراءة"

فاللهم صل على محمد ما سبحك المسبحون بما أردت أن يذكرك به الذاكرون



وأخيرا
اقرأو ا سيدهارتا لهرمان هسه

1 Comments:

At 9:13 م, Anonymous غير معرف said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

 

إرسال تعليق

<< Home